أخبار الأنشطة و الفعالياتأنشطة وفعاليات

مكتب وزير الداخلية وعدد من ادارات الداخلية تحتفل بقدوم المولد النبوي الشريف

#وزارة_الداخلية
#الإعلام_الأمني_اليمني
21 أكتوبر  2020م
اقام اليوم مكتب وزير الداخلية وعدد من الاداراة العامة بالوزارة فعالية احتفالية بمناسبة قدوم المولد النبوي الشريف على صاحبه وعلى آله الصلاة والسلام، وفي الفعالية التي حضرها وكلاء من قيادات وزارة الداخلية أكد وزير الإعلام الأستاذ ضيف الله الشامي، أن علاقة اليمنيين بالرسول صلى الله عليه وآله وسلم وثيقة ومتينة منذ مؤازرته ومناصرته أيام البعثة حين تركته قريش وحيدا، ونصبت له العداء.
مشيرا إلى أن دور الأوس والخزرج (الأنصار) كان واضح المعالم تجلى في التضحية الكبيرة فداءً للرسول محمد بن عبدالله.
وقال: “اليوم نرى ذلك العداء الذي كان يستهدف رسول الله وانصاره، يتجلى ظاهرا في العدوان على الشعب اليمني، بسبب ارتباطهم الكبيرة بالنبي الأعظم، وعودتهم إليه واحياء مناهجه القويم.
وأكد الشامي أن الشعب اليمن سيحيي المولد النبوي الشريف بكل الوسائل المتاحة والممكنة لإظهار عظمة هذه المناسبة مهما تحدثوا فينا واساءوا الينا، فقد اساءوا الى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من قبل.
وأضاف: “إنه لشرف لنا ان يسيئوا الينا بسبب ارتباطنا برسول الله وحبنا له، ولو أنهم مدحوا فينا لشكينا في أنفسنا”.

وتابع قائلاً: “إن الشعب اليمني عصي على المؤامرات ولن تثنيه كل قوى العالم في التعبير عن حبه للرسول الأعظم واحياء ذكرى مولده”.

داعيا في ختام كلمته مختلف أبناء الشعب اليمني للتفاعل الكبير والمشاركة في احياء ذكرى المولد النبوي الشريف الذي سيقام في ميدان السبعين نهاية الأسبوع المقبل.

والقى العميد محمد محمد الآنسي مدير عام المعلومات في وزارة الداخلية كلمة الفعالية قال فيها : إنه لشرف كبير ونعمة عظيمة أن نكون من يمن الإيمان والحكمة ومن شعب ودولة ومؤسسات تعتز بالانتماء والارتباط بالله والقرآن وبالرسول وبقيادة محمدية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى وإننا كشعب يمني لا يليق بنا إلا أن نكون في صدارة ومقدمة المحتفين بالرسول العظيم باعتبار الهداية والقرآن بالرسول فضل ورحمة ومنة عظيمة.

وأكد على ضرورة أن ندرك أن من تمام النعمة وكمالها أن نكون مرتبطين بقيادة عظيمة لها امتداد حقيقي بالقرآن وبالرسول قولا وعملا وموقفا وجهادا وحكمة وعزة وإباء.
وقال إننا مع شعبنا المجاهد العظيم نعتز بالارتباط الصادق والتمسك الوثيق بالقرآن وبالرسول وبآهل البيت صلوات الله عليهم كما ندرك خطورة الابعاد والفصل عنهم في ظل الواقع الراهن والهجمات والمؤامرات الخطيرة من قوى الطاغوت والاستكبار ومن معهم من رموز وأدوات التضليل والظلم والفساد والإجرام.
كما يجب علينا أن نتذكر دائما بإن الإيمان قيمة عظيمة وموقف عملي وصلة وارتباط بمصادر الهداية بالله وبالقرآن وبالأنبياء وأعلام الهدى.
وأشار إلى أن كل الوعود الإلهية العظيمة مرهونة بعلاقتنا وتمسكنا بمصادر الهداية مرتبطة بعلاقتنا بالله وبالرسول وأهل البيت عليهم السلام.
ولفت أن ما يحدث اليوم من عدوان ومؤامرات علينا كأمة مسلمة كلها تسعى لأن تفصلنا وتبعدنا عن الرسول وعن القرآن وقرناء القرآن, ليسهل عليهم أن يستعبدونا ويسيطروا علينا وعلى مقوماتنا وخيراتنا ويجعلونا عبيدا وأدوات تابعة لهم وقودا للفوضى الخلاقة التي يريدون إغراق إمتنا وشعوبنا فيها لتخلق لهم فرص السيطرة والنهب والاحتلال ولتحقق لهم مؤامرة ابعادنا عن الهوية والإنتماء والإرتباط الذي فيه عزتنا وقوتنا واستقلالنا وكرامتنا.

وفي الفعالية القى كل من الشاعر معاذ الجنيد والشاعر محمد الحربي قصيدتين عن عظمة المناسبة واهمية احيائها ، وتخلل الفعالية أوبريت للفرقة التهامية وآخر لفرقة الرضوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق