كتابات

السباحة في السدود والحواجز المائية السبب الابرز في معظم حوادث

| كتابات |
بقلم العقيد خالد الشراحي

تتزايد حوادث الغرق في عموم محافظات الجمهورية بالتزامن مع حالة الجو غير المستقرة والتي تشهد هطول امطار غزيرة على مختلف انحاء البلاد .وبالنظر الى الجثث التي يتم انتشالها من قبل فرق الغوص والأنقاذ المائي التابعة لمصلحة الدفاع المدني نجد أن معظم الضحايا من  فئة الشباب الذكور والذين لقو حتفهم اثناء قيامهم بالسباحة في الحواجز المائية.وبالنظر الى اسباب وفاة هولاء فإن مياة السيول الموجودة في الحواجز غير مناسبة للسباحة وذلك لاختلاطها بكميات كبيرة من الاتربة والمواد التي تجرفها السيول الى جانب تدني درجة حرارتها نتيجة حالة الجو الغائمة واستمرار سقوط الامطار وتدفق السيول . هذه الاسباب من شأنها انهاك السباحين واصابتهم  بالشد العضلي و فقدان الطاقة وبطء حركة الدورة الدموية .
ومصلحة الدفاع المدني ومن خلال ادارة عام الكوارث ووحدة الغوص والانقاذ المائي تقوم بإنقاذ وانتشال العديد من الحالات يوميا . الى جانب قيام المصلحة بتأمين السائلة في امانة العاصمة وسحب السيارات من مجاري السيول واماكن تجمعها في مختلف احياء امانة العاصمة . وتهيب مصلحة الدفاع المدني بالمواطنين الى توخي الحذر وعدم المرور في مجاري السوائل والوديان والمصبات المائيه وعدم السباحة في مجاري السيول والسدود والحواجز المائيه
. علما ان كثافة الامطار الغزيرة على بلادنا قد تسبب في خسائر بشرية ومادية كبيرة طالت المنازل والمزارع  والطرقات وادت الى انهيار بعض السدود والجواجز المائية وتشهد الطرقات والقرى في المرتفعات الجبلية انزلاق للصخور بشكل مستمر .وانهيارات ارضية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق