أخبار الأنشطة و الفعالياتاخبار المجتمع

وقفة مسلحة تأكيدا على مواصلة رفد الجبهات.. وإعلان الصلح العام بين عزلتي الشرم العالي والربيعة بمديريه عتمة محافظة ذمار

#الإعلام_الأمني_اليمني
25 ربيع الثاني 1441 هـ
22 ديسمبر   2019 م

نفذ أبناء مديرية عتمه بمحافظة ذمار اليوم وقفة قبلية تنديدا بالعدوان والحصار وتأكيدا على رفد الجبهات بالمال والرجال، وشهدت الوقفة اعلان صلح قبلي بين ابناء عزلة الشرم وابناء عزلة الربيعة انتهت بالعفو العام لوجه الله وللحاضرين من الشخصيات الاجتماعية في المديرية.
وفي الوقفة القى القاضي عبدالرحمن الجرموزي مدير مكتب الأوقاف في المديرية، كلمة أشار فيها الى الجرائم التي يندى لها الجبين والتي ارتكبها العدوان بحق النساء والأطفال والتي يجب على كل يمني حر شريف ان يهب لرد اعتبار أولئك الضحايا، الذين قتلتهم طائرات وصواريخ السعوديين والامريكيين والاماراتيين.
مؤكدا ان الواجب اليوم على الجميع ان يدافعوا عن الوطن وان يشاركوا في جبهات القتال لمواجهة العدو المتغطرس.
وأشاد القاضي الجرموزي بالصلح القبلي الذي والعفو العام بين عزلتي الشرم والربيعة، مؤكدا ان الصلح الذي شهدته مديرية عتمه اليوم يؤسس لمرحلة جديدة من الالتئام الاخوي ويعزز من أواصر الاخوة واللحمة بين أبناء المديرية وأبناء الوطن ككل.
داعياً ابناء مديرية عتمة الى الحذر من الانجرار في تحقيق ما يريده الاعداء من فتن في المديرية، مشددا على ضرورة رفد الجبهات بالمال والمقاتلين حتى يتم دحر الغزاة والمحتلين من بلادنا.
من جانبه، أكد الشيخ خالد الصراحة، أهمية حشد الجهود والطاقات من اجل مواجهة العدو المتغطرس، مشيدا بإعلان العفو العام للقضية القبلية بين عزلتي الشرم والربيعة، وكل الساعيين فيه من المشايخ والمسؤولين والشخصيات الاجتماعية.
تخللت الوقفة المسلحة العديد من القصائد الشعرية والكلمات المعبرة عن الرفض للعدوان ومواجهته، واهمية توحيد الجهود والتسامي فوق الجراح من اجل ردع العدوان.
حضر الوقفة المسلحة مدير امن المديرية احمد عبدالولي البحري، ومشرف عام المديرية أبو مالك الجرموزي، والشيخ جمال صلاح شيخ مخلاف سماه، والشيخ عصام السمحي شيخ مخلاف بني بحر، والمشرف الأمني أبو يحيى الجرموزي، والمشرف الاجتماعي أبو مختار النشم، ومدير مكتب الصناعة بعتمة بشير يفاعة، ومدير مكتب الهيئه العامة للزكاة مجاهد السماوي
وعدد من مشايخ واعيان العزلتين والمشرفين والشخصيات الاجتماعية والتربوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق