أخبار الأنشطة و الفعالياتأنشطة وفعاليات

تدشين مشروع تطوير قدرات الإدارة العامة للبحث الجنائي في إطار الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة والخطة التنفيذية لوزارة الداخلية لعام 2021م

#وزارة_الداخلية
#الإعلام_الأمني_اليمني
27 يونيو 2021م

أكد مفتش عام وزارة الداخلية اللواء عبدالحميد المؤيد، ضرورة أن يواكب العمل المؤسسي الأمني، للرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة، وخصوصا في جانب تطوير قدرات منتسبي الإدارات العامة بوزارة الداخلية.

جاء ذلك خلال تدشين قطاع الأمن والشرطة مشروع تطوير قدرات الإدارة العامة للبحث الجنائي في إطار الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة والخطة التنفيذية لوزارة الداخلية لعام 2021م، بحضور وكيل وزارة الداخلية لقطاع الأمن والشرطة اللواء أحمد علي جعفر.

حيث أشاد مفتش عام وزارة الداخلية بالجهود الكبيرة التي تقوم بها الإدارة العامة للبحث الجنائي اليوم، في ضبط الجريمة ومتابعة الجرائم المجهولة وكشفها وتفكيكها إلى جانب مكافحة الجرائم المنظمة.

وحث اللواء المؤيد منتسبي الإدارة العامة للبحث الجنائي على تقديم المزيد من الجهود، لتحقيق الأمن والاستقرار والسكينة العامة.

من جانبه أوضح الوكيل المساعد لقطاع الأمن الجنائي اللواء حسن قباص، أن قيادة الوزارة حريصة على تطوير قدرات العاملين من ضباط وأفراد البحث الجنائي، بما يحقق الكثير من النجاحات الأمنية في الحد من الجرائم وضبطها قبل وقوعها.

مشيرا الى وجود تقييم متواصل للأعمال المناطة بمدراء إدارات البحث الجنائي، وتحديد الإشكاليات والمعضلات التي تواجههم والعمل على حلها وإيجاد المعالجات المناسبة لها.

بدوره، الوكيل المساعد لقطاع عمليات الشرطة اللواء عبدالكريم المخلافي، أكد أن قيادة الوزارة تسعى إلى تحسين جودة الأداء الوظيفي وفقاً لأسس علمية تواكب تطلعات المصلحة ضمن مصفوفة الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.
وأشار إلى أهمية التوصيف الوظيفي في الإدارات والأقسام وفقاً للمؤهلات والمهارات والخبرات والقدرات اللازمة.

إلى ذلك، استعرض مدير عام البحث الجنائي العميد أحسن حجازي، الخطوات الأساسية التي يتم اتخاذها من أجل البناء والتحول النوعي، في الأداء الجنائي، وتصويب بعض المسارات، مع تعزيز الأمن والاستقرار، واحباط مخططات العدو، كأولوية قصوى.

لافتا الى أن التوصيف الوظيفي في الإدارة العامة للبحث الجنائي يأتي في إطار استكمال إعادة هيكلة وبناء المنظومة الأمنية ثقافيا واداريا ومؤسسيا، كي تتوافق مع تحديات ومتطلبات المرحلة.
وقال: “اليوم نواجه عدو يسخر كل إمكاناته وطاقاته لقتلنا ومسخ هويتنا وعقيدتنا ويشتغل وفق خطط استراتيجية خبيثة وعميقة وشاملة وهو ما يحتم علينا لأن نرتقي بوسائلنا واساليبنا في مواجهته”.

مؤكدا أن الانطلاق من قيم ومبادئ الثقافة القرآنية سيحقق الكثير من النجاحات الأمنية وسيفشل مخططات العدو ومؤامراته الخبيثة.

إلى ذلك، أكد مدير عام شرطة العاصمة صنعاء العميد الركن معمر صالح هراش، ضرورة العمل في اطار التوصيف الوظيفي ومعرفة كل ضابط ومدير إدارة أو رئيس قسم مهماته المناطة به.
مشيرا الى ان العمل سابقا وقبل أعوام مضت كانت عشوائية ومغيبة فيها المهام والتوصيف الوظيفي لضباط وأفراد الشرطة في مختلف الوحدات والإدارات التابعة لوزارة الداخلية.

وأوضح أن تطبيق التوصيف الوظيفي سيحد من تداخل الصلاحيات وسيحدد المهام والاختصاصات، وسيكون له اثرا إيجابيا في واقع العمل الأمني بمختلف قطاعاته.

وأشاد العميد هراش، بالجهود والنجاحات التي تحققها الإدارة العامة للبحث الجنائي في الحد من الجريمة وضبطها قبل وقوعها، وافشال الجريمة المنظمة.

حضر التدشين مدراء إدارات البحث الجنائي وعدد من ضباط وزارة الداخلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق