أخبار الوحدات والمصالح التابعة لوزارة الداخلية

أكاديمية الشرطة تنظم حلقة نقاشية حول الضوابط الأساسية لإنشاء مجلات علمية محكمة

#وزارة_الداخلية
#الإعلام_الأمني_اليمني
28 فبراير 2021م

نظمت أكاديمية الشرطة بصنعاء وبالتعاون مع الأكاديمية اليمنية للدراسات العليا وجامعة جينيس حلقة نقاش حول الضوابط الأساسية لإنشاء مجلات علمية محكمة وقواعد النشر فيها.

وفي افتتاح الحلقة أكد رئيس أكاديمية الشرطة اللواء د. مسعد الظاهري، ان ما يميز أكاديمية الشرطة عن الأخرين اننا نقدم ابحاث نظرية فكل بحث علمي يقدمه الطلاب في مجال الدراسات العليا او الباحثين في مركز البحوث لدينا يجب ان يكون مرتبط بمشكلة موجودة في عمل الشرطة وهذه ميزة تخصنا عن غيرنا في الجامعات النظرية.

ولفت اللواء الظاهري ان هذه الحلقة تهتم بضوابط البحث العلمي وتم الاستفادة من أحد الخبراء اليمنيين على اساس عمل ورشة تقيمها أكاديمية الشرطة بالاشتراك مع الأكاديمية اليمنية للدراسات العليا وجامعة جينيس برعاية وزيري الداخلية والتعليم العالي الارتقاء بأبحاثنا الى المستويات الدولية.. مبينا ان هذا الامر يتطلب ان تكون هناك ارضية صلبة تمكنا من المنافسة بآخر ما وصل إلية من قواعد نشر وانشاء مجلات علمية محكمة في العالم، وأوضح بانه ورغم الحصار الموجود لكننا نتطلع مجالات جديدة مجالات تخدم البلد لم نكن نلتفت إليها في وقت السلم وأكاديمية الشرطة متميزة عن بقية الجامعات بحكم اننا جامعة متخصصة في المجال الأمني ونشعر ان هذه الخطوة في الاتجاه الصحيح ليست البداية والنهاية لكنها ان شاء الله خطوة جيدة نستكمل فيها ورش اخرى في هذا الاتجاه وبالتعاون مع الجامعات اليمنية الاخرى.

من جانبه أكد د. صادق حسن الشراجي وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أهمية هذه الحلقة تكمن في الضوابط الأساسية لأنشاء مجلة علمية، وكذلك قواعد النشر في المجلة بحيث تتحول المجلات او ابحاثها من مجلات كانت فقط تستخدم للترقية إلى مجلات يكون فيها مواضيع علمية رصينة وفق ضوابط علمية أكاديمية محددة؛ ولدورها في جانب التفريق بين المدارس والجامعات، وهي وظيفة البحث العلمي.

فيما تطرق العميد دكتور نديم الترزي نائب رئيس أكاديمية الشرطة، ان هذه الحلقة تهتم بالضوابط الاساسية لنشر البحث العلمي خاصة ان اليمن في هذه المرحلة، مبينا ان هناك توجه كبير للبحث العلمي وكيف يتم تطويره، باعتبار البحث العلمي هو أداة التطوير والتحديث في أي مؤسسة او جهة.
وقال إن وزارة الداخلية سعت في هذه المرحلة إلى تطوير ادائها من خلال البحث العلمي وبالشراكة مع مؤسسات التعليم في الجمهورية اليمنية وشهدت المرحلة الأخيرة تحسن بشكل كبير من خلال اعداد البحوث العلمية الرصينة وايضا بالشراكة الجامعات الاخرى حتى يكون هناك تلاقح فيما بين الافكار والمعلومات بشكل كبير.

حضر الفعالية د. صادق الشراجي وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور خليل الخطيب الوكيل المساعد لوزارة التعليم العالي، و أ. د. أحمد الشامي رئيس الأكاديمية اليمنية للدراسات العليا، و د. محمد الصايدي مدير كلية الدراسات العليا بأكاديمية الشرطة، وعميد د. عبده فازع الصيادي رئيس مركز بحوث الشرطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق