الإعلام الأمني اليمني

قائد كتائب الوهبي يدعو المساندين للعدوان من قبائل مراد إلى العدول عن موقفهم

قائد كتائب الوهبي يدعو المساندين للعدوان من قبائل مراد إلى العدول عن موقفه

#وزارة_الداخلية
#الإعلام_الأمني_اليمني
19 يناير  2021م

دعا قائد كتائب الوهبي اللواء صالح بن صالح الوهبي، قبائل مراد بمحافظة مأرب التي لا تزال تساند العدوان، إلى العدول عن موقفها والانحياز إلى صف الوطن.

وأكد اللواء الوهبي في بيان صادر عنه اليوم، تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه، أهمية الاستفادة من التجارب السابقة وما ارتكبته دول تحالف العدوان من مجازر وجرائم طالت كافة اليمنيين ومنهم أبناء مراد الذين لم يسلموا من شر العدوان.. مشيراً إلى أن تحالف العدوان يستخدم الموالين له من قبائل مراد كوقود من أجل تنفيذ أجنداته وأهدافه الاستعمارية.

وقال اللواء الوهبي “إن أمام قبائل مراد فرصة كبيرة للانضمام إلى الجيش واللجان الشعبية، وتوجيه أسلحتنا جميعاً نحو العدو الحقيقي المتمثل في دول العدوان التي دمرت أرضنا وسفكت دماء أبناءنا ونساءنا”.

وأضاف “تجمعنا مع قبائل مراد روابط الدم والأخوة والقبيلة، ودعوتنا لهم اليوم تأتي حرصاً على كل ذلك، من منطلق معرفتنا بالمؤامرة التي تحيكها دول العدوان بحق أبناء وقبائل مراد وقبائل محافظة مأرب بصورة عامة”.

وناشد اللواء الوهبي، مشائخ وأعيان وقبائل مراد الذين لا يزالون في صف العدوان “العودة إلى جادة الصواب وصف الوطن والجميع مرحب بهم، ولهم ما لنا وعليهم ما علينا”.

وأشاد بمواقف عدد من القبائل التي أعلنت انضمامها للجيش واللجان الشعبية، وسجّلت موقفاً تاريخياً ولاقت اهتماماً ورعاية خاصة من القيادة.

وأكد قائد كتائب الوهبي أن قبائل مراد تحتل الصدارة في الدفاع عن الأرض والعرض على مر التاريخ، وعليها أن تترك معسكرات العدو وتنضم إلى الجيش واللجان لتسجل موقفاً يخلده التاريخ في أنصع صفحاته.

ولفت إلى أن الوقت قد حان لإعلان بقية قبائل مراد موقفها الصريح بانضمامها للجيش واللجان الشعبية.. مؤكدا الاستعداد لتنظيم لقاء قبلي يجمع مشايخ البيضاء ومأرب لتدارس الوضع والترتيب لاستقبال قبائل مراد بالشكل الذي يليق بها ومكانتها الكبيرة.

ورحب الشيخ الوهبي بعودة عدد من مشايخ وأبناء مراد إلى صف الوطن، الذين أعلنوا خلال الساعات الماضية انضمامهم للجيش واللجان .. معبراً عن الأمل في أن تستجيب كل قبيلة مراد، لداعي الأخوة والقبيلة وترك معسكرات العدو ولهم الأمن والسلامة.