متابعات

ورشة تعريفية بمشروع دعم الاحتياجات الانسانية للمحتجزات بالعاصمة صنعاء وذمار ‏

#وزارة_الداخلية
#الإعلام_الأمني_اليمني
26 نوفمبر 2020م

نظمت مؤسسة السجين الوطنية، اليوم بمصلحة التأهيل والإصلاح بالعاصمة صنعاء ورشة تعريفية للجهات الرسمية حول مشروع دعم الاحتياجات الانسانية والنفسية والقانونية والتعليمية للمحتجزات في الامانة وذمار بتمويل منظمة الامم المتحدة للمرأة.
وتهدف الورشة إلى تعريف مدراء الاصلاحيات بكيفية تنفيذ أنشطة المشروع لتلبيه احتياجات الرعاية الصحية والانسانية المتعلقة بتوعية المحتجزات والعاملات في السجون، لضمان ظروف صحية جيدة وتوفير الحقائب والمستلزمات الصحية والطبية الى جانب توفير المواد الغذائية.
وفي افتتاح الورشة أكد وكيل مصلحة التأهيل والإصلاح العميد محمد العبالي أهمية تعزيز الشراكة بين المصلحة ومؤسسة السجين في تنفيذ مثل هذه المشاريع التي تخدم السجون والسجناء وتكثيف المزيد من الورشات والدورات في مختلف المجالات.
ودعا وكيل المصلحة القائمين على الورشة إلى التركيز على تأهيل وادماج المحتجزين والسعي لتلبيه احتياجات الرعاية الصحية والانسانية المتعلقة بالنوع الاجتماعي للنساء المحتجزات وأطفالهن المصاحبين.
مشيرا الى ان قضايا المرأة السجينة وحقوقها الإنسانية باتت تحظى بالاهتمام وذلك من خلالها تعليم السجينات المعارف النظرية والعملية التي تساعدهن على الانخراط في المجتمع بعد خروجهن من السجن.
من جانبه أستعرض ممثل مؤسسة السجين الوطنية منصور الصرحة اهمية الورشة في تلبيه الاحتياجات العاجلة للمساعدات الانسانية للسجينات وأطفالهن المرافقين من حيث الرعاية الصحية والقضايا الخاصة بالنوع الاجتماعي.
وأضاف الصرحة إلى أن المشروع يسعى إلى تحسين الظروف الانسانية الاساسية في أماكن الاحتجاز مع ايلاء اهتمام خاص وتعزيز جهود اعادة الادماج للمحتجزين.
مشيرا الى ان دعم المشروع لمراكز الاحتجاز يهدف الى استئناف تقديم خدمات الدعم النفسي والاجتماعي وتوفير الالعاب للأطفال المصاحبين وتوفير خدمة الاتصال المجاني، اضافة إلى دعم برامج تعليم محو الامية وتوفير المساعدة القانونية والمحامين للمحتجزين قبل المحاكمة في السجون.
حضر الورشة مدير عام التخطيط والمشاريع العميد محمد عطف الله ومدير عام التأهيل والإصلاح بالداخلية العميد عادل البدري ومدير عام اصلاحية الامانة العميد محمد الماخذي ومدير عام اصلاحية إب العقيد رضوان سنان ومدير اصلاحية ذمار العقيد محمد الغرباني وعدد من المدراء والعاملين بالسجون التي استهدفتهم الورشة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق