بيانات و تصريحات

الأجهزة الأمنية تواصل نشر اعترافات خلايا عملية “فأحبط أعمالهم”

#الإعلام_الأمني_اليمني
19 رجب    1441 هـ
14 مارس    2020 م

أكدت الأجهزة الأمنية أنها ستواصل نشر سلسلة اعترافات الخونة المنتمين لخلايا العدوان.

وأوضحت الأجهزة الأمنية أنه واستمراراً للمسؤولية التي تقع على عاتق الأجهزة الأمنية في نشر الوعي بين أبناء الشعب تجاه المخاطر التي تعمل عليها دول العدوان على بلادنا من استهداف وحدة وأمن المجتمع في كافة المجالات والذي كان منها ما سبق أن تم الإعلان عنه في العملية الأمنية الكبرى “فأحبط أعمالهم”، فإن الأجهزة الأمنية ستواصل الكشف عن خفايا الآثار العدائية التي قامت بها تلك الخلايا من أنشطة إجرامية تستهدف الدولة والمجتمع خدمة لدول العدوان.

وأشارت المصدر إلى أن الوقائع تمثلت في العمل الميداني الذي نشطت فيه هذه الخلايا والأهداف التي سعت لتحقيقها عبر انخراطها في مشروع الخيانة الذي أدارته أجهزة استخبارات العدو، والتي سبق الإفصاح عنها سابقاً لكي تخدم المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة بعد عجزها في أعمالها العسكرية العدائية ضد بلادنا مستغلة قيامها بحصار الشعب في جميع نواحي الحياة الأساسية والخدمية لإثارة المجتمع لعلها تحصل من ذلك على أي إنجاز في مختلف المسارات التي تستهدف بها الصمود الذي صدّره أبناء الشعب اليمني على مدى سنين العدوان.

ودعت الأجهزة الأمنية كل من وردت أسمائهم في الاعترافات سرعة المبادرة إلى تسليم أنفسهم للأجهزة الأمنية قبل أن تطالهم يد العدالة.. مؤكدة أنها تعمل على متابعتهم ورصد مدى خطورة الأنشطة الإجرامية التي يمارسونها، واتخاذ الإجراءات القانونية تجاههم.

وأكدت أن من بادر منهم وأدلى بمعلومات تساعد في كشف أعمال تخريبية سوف يتمتع بالإعفاءات القانونية المنصوص عليها في المادة 130 من قانون الجرائم والعقوبات.. مشيرة إلى أنه قد تكون هناك أسماء واردة ضمن الاعترافات لأشخاص لا علاقة لهم بأنشطة الخلايا ويتوجب على من ورد اسمه المبادرة بإدلاء أقواله وتبرئة ساحته.

وقالت الأجهزة الأمنية ” كما أن الأجهزة الأمنية تود التوضيح حول الخطأ الذي حصل من تعرف الخونة على الصورة التي نشرت للمتهم الفار الخائن سعيد ناصر عوشان أثناء مرحلة جمع الاستدلالات والتي كانت لأحد أقاربه يدعى صالح علي محمد صالح ميقان “متوفي” لذلك فالأجهزة الأمنية تعتذر عن هذا الخطأ لأسرة صاحب الصورة المنشورة سابقاً وتنشر صورة الخائن سعيد ناصر عوشان الفار من وجه العدالة”.

وأهابت الأجهزة الأمنية بكافة أبناء الشعب التعاون معها بالإبلاغ عن أي تحركات مشبوهة والعمل على نشر الوعي لتحصين المجتمع من مخاطر أنشطة هذه الخلايا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق