بيانات و تصريحات

الداخلية تعقد مؤتمرا صحفيا وتكشف عن عدد كبير من الإنجازات الأمنية.

#الإعلام_الأمني_اليمني
28 ربيع الثاني 1441 هـ
25 ديسمبر   2019 م

كشف العميد محمد محمد الآنسي مدير عام التوجيه والعلاقات العامة بوزارة الداخلية، ان وزارة الداخلية حققت 45 ألف ، و930 انجازا امنيا ، منذ بداية العدوان، وحتى نهاية العام 2019م .
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة الداخلية اليوم في العاصمة صنعاء .
وفيما يلي نص بيان المؤتمر .

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان وزارة الداخلية في المؤتمر الصحفي الخاص بكشف مجموعة من الإنجازات الأمنية النوعية
ومعرض الإنجازات الأمنية من بداية العدوان حتى نهاية 2019م

الحمد لله رب العالمين الذي لاَ يَبْلُغُ مِدْحَتَهُ القَائِلُونَ، وَلاِ يُحْصِي نَعْمَاءَهُ العَادُّونَ، ولاَ يُؤَدِّي حَقَّهُ الُمجْتَهِدُونَ..
الذي أمرنا بتحقيقَ الامنِ والاستقرارِ ، وأوجب علينا التصدي للطواغيت المجرمينَ وأدواتِهم العميلة وأعدَّ لنا من فضلِه تأييداً ونصرا.
نحمده تعالى على توفيقه وفضله ونعاهده عز وجل على الاستمرار في الاستعانة به والاعتماد عليه…
متسلحين بالإيمان واليقظة.. والجهوزية والاهتمام… وأن نظل على استعداد مستمر للتضحية والفداء في كافة ميادين العمل الأمـــني.
***
اليومَ … وبعدَ مرور خمس سنواتٍ من الصمودِ في وجهِ العدوانِ على بلادنا، الذي تقودُه أمريكا واسرائيلُ ومعهما العديدُ من أنظمة العمالة وأدوات الإجرامِ …..
تُقيمُ وزارةُ الداخليةِ مؤتمراً صحفياً ومعرضاً للإنجازاتِ الأمنيةِ التي تحققت بتوفيقِ الله على أيدي رجالِ الأمن
في وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية وكافة فروعها في المحافظات المحررة من الغزاة والمرتزقة .
***
لقد تم بتوفيق الله تحقيق انجازات أمنية كبيرة تزيد عن 45.930 إنجازاً منذ بداية العدوان وحتى يومنا هذا 25 ديسمبر 2019م.
ولقد تم كشف وإحباط 296 مخططا معادياً منها 23 مخططا تم كشفه وافشاله في عام 2019 كانت موجهة لاستهداف الجبهة الداخلية.
كما تم كشف وضبط العديد من الخلايا الإرهابية التابعة لما يسمى بتنظيم القاعدة وداعش منها 13 خلية في عام 2019م.
كما تم كشف وإفشال 15 جريمة تمس أمن الدولة وذلك خلال عام 2019م.
ولقد بلغت الاحصائية الاجمالية للعبوات الناسفة التي تم اكتشافها وتفكيكها قبل أن تفنجر 1458 عبوة (من بداية العدوان حتى نهاية 2019) كان الخونة ومرتزقة العدوان ودواعشه قد قاموا بزراعتها في طرقات عامة وفي أسواق ومنازل ومساجد مستهدفين حياة اليمنيين ومستبيحين دمائهم.. منها 61عبوة في عام 2019م.
***
من المهم جدا في هذا المؤتمر أن يتم الكشف عن بعض الإنجازات الأمنية النوعية بعضها يشكل دليلاً يضاف إلى أدلة سابقة تؤكد ارتباط وتورط العدوان وقياداته المرتزقة بصناعة ودعم وتمويل ما يسمى بتنظيم القاعدة وداعش منذ سنوات طويلة ومنهم الخائن علي محسن وحميد الأحمر وسام الأحمر والعديد من قيادات الإصلاح.
مع التأكيد والتذكير بأن أولئك الخونة أنفسهم مازالوا اليوم يقاتلون الشعب اليمني مع دول العدوان ويستبيحون دماء أبناء اليمن بنفس الادوات الداعشية الارهابية المجرمة في العديد من الجبهات.
ولا يقتصر هذا على حزب الاصلاح وقياداته الإجرامية بل هناك ايضا احتواء ودعم وتعيينات معلنة ورعاية للارهابيين من كافة الأطراف حيث تم ترقية وتعيين المدعو عادل الذبحاني (ابوالعباس) وهاني بن بريك ومحمد موسى العامري وعبدالوهاب الحميقاني والحسن أبكر ونايف القيسي وهاشم وعبداللطيف السيد ورايد اليافعي وبازرعه المحرمي وغيرهم وهم كثير.
ولقد بات من المعلوم للجميع أن معظم قيادات مرتزقة العدوان وأدواته اليوم في كافة جبهات العدوان على اليمن هم من الارهابيين والمجرمين المتورطين بسوابق إجرامية والمطلوبين دولياً ومحلياً في قضايا ارهابية وجرائم متعددة .
وفي هذا المؤتمر ستوزع وزارة الداخلية اعترافات لخلايا وعناصر اجرامية استخدمها العدوان وكلفها بمهام رصد ورفع أحداثيات للطيران، وزراعة العبوات واستهداف حياة المواطنين في الفعاليات الجماهيرية الوطنية والدينية ومنها مناسبة المولد النبوي الشريف إلاّ أن الكثير منهم – بتوفيق الله – تم ضبطهم متلبسين بالجريمة قبل تنفيذها.
***
بكلِ اعتزازٍ وبكل معاني الشكر والثناء لله رب العالمين ولرجال الأمن في وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية نقول إن هذه الاحصائيات التي تم عرضها اليوم تشكل أيضا احصائيات لعدد الخسائر والفشل الذي تكبده الغزاة المحتلون وأدواتهم الخبيثة.
وأن ما تحقق من إنجازاتٍ أمنيةٍ ما كانَ لهُ أن يتحققَ إلا بالعديدِ من المقوماتِ والعواملِ الأساسيةِ ، وعلى رأسـها ما يأتي:
1. توفرُ الإرادةِ السياسيةِ الصادقةِ ممثلةً بمواقف قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وجهوده وخطواته الشجاعة الوفية مع الشعب والوطن؛ وحرصه الكبير على التصحيح والبناء والنهوض في كافة ميادين العمل الامني.
2. رعاية ودعم رئيس المجلس السياسي الاعلى واهتمامه بوزارة الداخلية والأجهزة الأمنية.
3. ارتباطُ رجالِ الامنِ باللهِ ، واستعانتهم بهِ ، واعتمادِهم على تأييدهِ .
4. رحيلُ الوصايةِ وأدواتِ العمالةِ والارتهانِ، التي كانت تَرعى وتُدير الأعمالَ الإرهابية من مواقِعها الرسميةِ في النظامِ السابقِ المعروفِ بإجرامه وعمالتهِ وخيانتهِ وفسادهِ غيرِ المسبوقِ.
5. خطواتُ التصحيحِ الأمني المهمةِ التي انطلقت بعدَ ثورةِ الحادي والعشرينَ من سبتمبرٍ وتطهيرِ العاصمة صنعاءَ والبيضاءَ والعديدِ من المحافظاتِ من أدواتِ وعناصرِ الاجرامِ والاغتيالاتِ وخلايا التفجيراتِ التكفيرية التي صنعتهم أجهزةُ المخابراتِ الامريكيةِ وفروعُها وحلفاؤها في المنطقة .
6. التعاونُ الكبيرِ من المواطنينَ مع رجال الامنِ وشراكتهم المهمة والواعية.
7. التكاملُ والتنسيقُ والانسجامُ بين الأجهزةِ الامنيةِ وبينَ بعضِها.
***
تؤكد وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية أن الجهوزية والإمكانات والقدرات الأمنية وصلت اليوم بفضل الله وتوفيقه
الى مستوى متقدم أكثر من أي وقت مضى، وأن الخبرات والمهارات والإمكانات الأمنية تزداد كل يوم تطورا وتوسعاً.
***

الشكر والتقدير لكافة المواطنين اليمنيين الأوفياء على تعاونهم مع الأمن وشراكتهم الأساسية والمهمة في تحقيق الانجازات الأمنية، إذ نعتز بهم وبمواقفهم الوفية التي تسهم بشكل كبير في تحقيق النجاحات الأمنية .
ونثمن مواقفهم الوطنية التاريخية في التصدي للعدوان على بلادنا؛ ونعتبر الانجازات الأمنية ثمرة من ثمار الوعي اليمني وبركة من بركات مواقف التضحية والتصدي للعدوان المحتل والمرتزقة العملاء.
***
تحية إجلال وتقدير وشكر خاص لأولئك الجنود المجهولين -ضباطاً وأفرادا – في وزارة الداخلية والاجهزة الأمنية.. المهتمين المخلصين الأوفياء الذي لا تصل إليكم كاميرات الإعلام ولا تسمح طبيعة عملهم بالحديث عنهم .
***
إننا في وزارة الداخلية نجددُ عهدنا لقائدِ الثورةِ ولرئيس المجلس السياسي الأعلى ولشعبِنا العظيمِ المجاهدِ الصامدِ على المضي قُدُماً في ميادينِ العملِ الامني المقدسِ، وبذلِ كل ما يلزم من جهودٍ وتضحيات لاستمرارِ الانجازاتِ الأمنيةِ والتصدي للعدوانِ وأدواتهِ الإرهابية المجرمة.
ونؤكــــدُ استمرارَ مشاركاتِنا في الجبهاتِ مع إخوانِنا المرابطين من أبناء الجيشِ واللجانِ ..
حتى تتحررَ بلادنُا من الغزاة والمجرمين ويتحققَ الأمنُ والاستقرارُ في كل شبر من بلادنا، وحتى تتحررَ أُمَّتُنا ومُقدساتُنا من الغزاة المحتلين المجرمين..

(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) .
والحمـــد لله رب العالمـــين.
وزارة الداخلية
صنعاء
بتاريخ 28ربيع ثاني 1440هـ
الموافق 25 ديسمبر 2019م

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق