أخبار الجيش واللجان

تسعة صواريخ باليستية وعشرون طائرة مسيرة تستهدف الغزاة في المخا وتخلف 350 قتيلا وجريحا بينهم سعوديون وإماراتيون

#الإعلام_الأمني_اليمني
28 ربيع الأول 1441 هـ
25 نوفمبر 2019م

كشف متحدث القوات المسلحة العميد ” يحيى سريع ” في بيان له اليوم الاثنين، عن عملية “وإن عُدتم عُدنا” والتي استهدفت معسرات الغزاة والمتورطين في الخيانة في المخا بالساحل الغربي.
وأكد العميد ” يحيى سريع ” أن قوات الجيش واللجان الشعبية نفذت عملية “وإن عُدتم عُدنا” التي استهدفت معسكراتِ قواتِ الغزاةِ والعملاءِ الضالعين في خيانةِ الوطنِ في منطقةِ المخا وذلك بـتسعةِ صواريخَ باليتسيةٍ وأكثرَ من عشرين طائرةً مسيرةً وكانت نتائجُ العمليةِ على النحو الآتي:
سقوطُ أكثرَ من ثلاثمائةٍ وخمسينَ ما بينَ قتيلٍ ومصابٍ منهم من جنسياتٍ سعوديةٍ وإماراتيةٍ وسودانية.. وتدميرِ خمسةِ مخازنَ أسلحةٍ وعددً من الآليات والمدرعات في المعسكرات المستهدفة.. بالإضافة لتعطيلُ عدداً من الراداراتِ وتدميرُها إضافةً إلى بطاريات الباتريوت.
وقال” سريع ” تؤكد القواتُ المسلحةُ اليمنيةُ أنها لن تقفَ مكتوفةَ الأيدي وأنها ستردُ وبقوةٍ على إعتداءاتِ العدوِّ وخروقاتهِ وانتهاكاتهِ في الحديدة والساحلِ الغربي وستفشلُ بعونِ الله وتأييدهِ كلُ المؤامراتِ على يمنِ الإيمانِ والحكمة، يمنِ الصبرِ والصمودِ والنصر.
وأوضح سريع أن عملية ” وإن عدتم عدنا ” تم تنفيذها كرد على انتهاكاتِ تحالفِ العُدوانِ وأدواتهِ العميلةِ في الساحلِ الغربيّ واستمرارهِ في العُدوانِ على أبناءِ شعبِنا في محافظةِ الحديدةِ بالغاراتِ الجويةِ التي بلغت سبعاً وستون غارةً والتي كان آخرُها بأكثرَ من اثنتين وعشرين غارةً.. إضافةً الى الهجماتَ والقصفِ بمختَلَفِ أنواعِ الأسلحةِ ما أدى الى وقوعِ عددٍ كبيرٍ من الشهداءِ والجرحى..
كما أكد أن العملية أتت كرد على استمرار الحصارِ الجائرِ وتنفيذِ المزيدِ من الإجراءاتِ الظالمة والتي تمس حياة كل مواطن يمني.
نص البيان ”
قال تعالى: “وإن عُدْتم عُدنا وجعلنا جهنمَ للكافرينَ حصيرا” صدق اللهُ العظيم….
بعون اللهِ تعالى ورداً على انتهاكاتِ تحالفِ العُدوانِ وأدواتهِ العميلةِ في الساحلِ الغربيّ واستمرارهِ في العُدوانِ على أبناءِ شعبِنا في محافظةِ الحديدةِ بالغاراتِ الجويةِ التي بلغت سبعاً وستين غارةً والتي كان آخرُها بأكثرَ من اثنتين وعشرين غارةً.
إضافةً الى الهجماتَ والقصفِ بمختَلَفِ أنواعِ الأسلحةِ ما أدى الى وقوعِ عددٍ كبيرٍ من الشهداءِ والجرحى. واستمرارا للحصارِ الجائرِ وتنفيذِ المزيدِ من الإجراءاتِ الظالمة والتي تمس حياة كل مواطن يمني.
رداً على ذلك … نفذت قواتُنا عملية “وإن عُدتم عُدنا” التي استهدفت معسكراتِ قواتِ الغزاةِ والعملاءِ الضالعين في خيانةِ الوطنِ في منطقةِ المخا وذلك بـتسعةِ صواريخَ باليتسيةٍ وأكثرَ من عشرين طائرةً مسيرةً وكانت نتائجُ العمليةِ على النحو الآتي:
سقوطُ أكثرَ من ثلاثمائةٍ وخمسينَ ما بينَ قتيلٍ ومصابٍ منهم من جنسياتٍ سعوديةٍ وإماراتيةٍ وسودانية.
إضافةً إلى تدميرِ خمسةِ مخازنَ أسلحةٍ وعددً من الآليات والمدرعات في المعسكرات المستهدفة.
تعطيلُ عدداً من الراداراتِ وتدميرُها إضافةً إلى بطاريات الباتريوت.
هذا وتؤكد القواتُ المسلحةُ اليمنيةُ أنها لن تقفَ مكتوفةَ الأيدي وأنها ستردُ وبقوةٍ على إعتداءاتِ العدوِّ وخروقاتهِ وانتهاكاتهِ في الحديدة والساحلِ الغربي.
وستفشلُ بعونِ الله .. بعونهِ وتأييدهِ كلُ المؤامراتِ على يمنِ الإيمانِ والحكمة.
يمنِ الصبرِوالصمودِ والنصر..
28 ربيع أول 1441هـ الموافق
25 / 11/ 2019م
صادرٌ عن القواتِ المسلحةِ اليمنية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق