أخبار الأنشطة و الفعاليات

أكاديمية الشرطة تحتفي بالمولد النبوي الشريف

#الإعلام_الأمني_اليمني
8 ربيع الأول 1441هـ
5 نوفمبر 2019م

احتفت أكاديمية الشرطة اليوم بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها افضل الصلاة وازكى التسليم.
وفي الحفل اكد رئيس أكاديمية الشرطة، اللواء الدكتور مسعد الظاهري، أن هذه المناسبة العظيمة جمعت كل فئات الوطن، بمختلف توجهاتهم السياسية على حب الرسول الأعظم.
وقال في كلمته: “إن الأمم والشعوب التي تخلت وتركت منهجها المحمدي باتت اليوم رهينة دول الهيمنة والاستكبار، ونحن اليوم نرى ذلك بأعيننا كيف يتم ابتزاز السعودية والإمارات، وكيف يتم إهانتهم من قبل الرئيس الأمريكي وتذكيرهم انه لولا الحماية الأمريكية، لم صمدت عروشكم يوما واحدا”.
وأضاف: “إن كل تلك الإهانات والإذلال التي تتعرض لها تلك الدول بسبب تركها للمنهج القرآني المحمدي، وبالعكس تماما نرى الشعب اليمني يزداد قوة ومنعة يوما بعد يوم، لأنه تمسك بالعروة والوثقى وبالمنهج المحمدي، وسار عليه قولاً وفعلاً”.
مشيرا إلى أن المقاتلين من الجيش واللجان الشعبية يسطرون اليوم أروع البطولات والانتصارات العسكرية، ضد قوى الغزاة والمنافقين.. مؤكدا أن المقاتل اليمني يمثل اليوم تاجا على رؤوس الأمة الإسلامية والعربية، ونموذجا لكل مقاتلي العالم الذي اثبت قوة وحنكته، وقدرته الكبيرة في تطويع التضاريس الوعرة لصالحه.
وجدد الدكتور الظاهري التأكيد أن تلك الانتصارات المتتالية في مختلف جبهات القتال تأتي اليوم متزامنة مع احتفالات الأمة الإسلامية بذكرى المولد الشريف على صاحبها افضل الصلاة وازكى التسليم.
من جانبه أكد مدير كلية الدراسات العليا العميد دكتور محمد منصور الصيادي، أن كلمات وعبارات المديح غير كافية بحق الرسول الأعظم، منوها بضرورة أن يتحلى الجميع بأخلاقه وان تستغل هذه المناسبة العظيمة في إحياء مآثر ومكارم نبينا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم.
وتطرق الدكتور الصيادي إلى إشكاليات المناهج الدراسية في الأكاديمية، داعيا إلى ضرورة تعديل المناهج ومعالجة القصور الموجود فيها، بما يجعلها مناهج قوية مفيدة.
بدوره، مدير مركز بحوث الشرطة العميد دكتور عبده فازع الصايدي، أشار إلى أهمية هذه المناسبة التي تحيي في الأمة الإسلامية ابرز قيم ومبادئ ديننا الإسلامي الحنيف القائم على الرسالة المحمدية التي جاء بها الرسول الأعظم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم.
مؤكدا أن إحياء المولد النبوي الشريف فرصة للجميع للاستفادة من مكارم الأخلاق التي جاء الرسول ليتممها، إلى جانب إحياء سيرة الرسول الأعظم الجهادية القرآنية في مقارعة الطاغوت ومحاربة البطل وإعلاء ومناصرة الحق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق