جرائم العدوان

اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى تصدر بيان إدانة لقتل الخونة أحد الأسرى تعذيبا

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

في جريمة نكراء أقدم الخونة في محافظة الجوف على تعذيب الأسير (أحمد صالح علي أحمد الفقية) حتى فارق الحياة شهيدًا تحت التعذيب
وأتت هذه الجريمة بعد شهر واحد من إرتكاب جريمة تصفية الأسير (محسن الغاثي) في شبوة.
.علماً بأن الأسير الشهيد هو من ضمن الأسرى المدرجة أسمائهم في كشوفات السويد وممن إعترف الطرف الآخر بوجودهم وإدرج اسمه لدى الأمم المتحدة ولدى الصليب الأحمر الدولي كأحد الأسرى المعترف بوجودهم…
إننا إذ ندين هذه الجريمة النكراء فإننا نؤكد أن تكرارها وإستمرارها يدل على أنها اصبحت منهجية وسلوك متعمد لدى قوى العدوان والخونة التابعين لهم وأن توقيتها يهدف الى إفشال كل المساعي الرامية الى الى تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى.
وأن صمت الأمم المتحدة والمنظمات الدولية تجاهها رغم إبلاغنا لهم بها قد شجعهم على تكرارها .
وعليه فإننا نحمل النظام السعودي وقيادات الخونة في محافظة الجوف كامل المسؤلية الأخلاقية والقانونية تجاه هذه الجريمة.
وندعوا المبعوث الأممي الى اليمن وفريقه واللجنة الدولية للصليب الأحمر بإعتبارهم الراعين لإتفاق تبادل الأسرى الى إدانة هذه الجريمة وماسبقها من جرائم
والتحرك بمسؤليتهم لحماية الأسرى في سجون قوى العدوان كما نص على ذلك إتفاق تبادل الأسرى.
كما ندعوا كل المنظمات المحلية والدولية الى ادانة هذه الجرائم بحق الأسرى وملاحقة مرتكبيها لينالوا جزاءهم الرادع.

الرحمة للشهداء
الشفاء للجرحى
الحرية للأسرى
النصرلشعبنا المظلوم

صادر عن اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى.. صنعاء
3/12/1440 الموافق 5/8/2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق